قصتي مع التهاب الكبد المناعي

حيث أن هناك العديد من الأمراض المختلفة و التى من الممكن أن تصيب الجسم نتيجة العديد من الاسباب المختلفة مثل المشاكل التى تصيب الكبد و التى تعد أنها كثيرة و متنوعة و التى تؤدى إلى حدوث العديد من المخاطر المختلفة و المضاعفات المتنوعة و لذلك يمكنك الإستفادة من قصتي مع التهاب الكبد المناعي و الذى يحدث فيها إلتهابات فى الكبد نتيجة مهاجة الجسم لنفسه و الذى يؤدى إلى التسبب فى حدوث تليف للكبد و الذى يصل إلى حد الفشل فى بعض الأوقات و لذلك فى حالة ظهور أى أعراض مختلفة أو علامات يجب العمل على إخبار الطبيب من أجل إجراء الفحوصات الكاملة و ذلك من أجل التعرف على نوعية المرض و التعرف على الطريقة المناسبة من أجل العلاج.

قصتي مع التهاب الكبد المناعي :

  • حيث أن التهاب الكبد المناعي هو الذى يحدث فيه الإلتهابات نتبجة مهاجمة الجهاز المناعى فى الجسم الكبد و الذى يؤدى إلى التسبب فى بعض من المشاكل المختلفة فى الكبد بشكل كامل.
  • و من الممكن أن يؤدى الإصابة بالمرض إلى العديد من المضاعفات الأخرى و التى تتمثل فى فشل الكبد و لكن فى حالة أكتشاف المرض مبكرا و الحصول على العلاج فى الوقت المبكر فإنه لا يحدث تلك المضاعفات.

يمكنك أيضا قراءة على موقع تدوينات : قصتي مع دهون الكبد

أنواع التهاب الكبد المناعي

أنواع التهاب الكبد المناعي :

  1. حيث أنه هناك النوع الأول و الذى يعد أنه التقليدى و هو النوع الأكثر إنتشارا بين المصابين بالمرض من الأساس و الذى من الممكن أن يحدث فى أى مرحلة عمرية و يعانون أصحاب هذا النوع من اضطرابات المناعة الذاتية الأخرى مثل البعض من الإلتهابات فى الغدة الدرقية أو الإلتهابات التى تحدث فى المفاصل الروماتويدى أو ظهور البعض من التهاب القولون التقرحي.
  2. و يعد النوع الثانى أنه من الأنواع التى يصاب بها البعض من البالغين و لكنه ينتشر بشكل كبير بين العديد من الفتيات و فى الغالب يكون مصاحب للعديد من المشاكل المناعية الذاتية الاخرى.

اسباب التهاب الكبد المناعى :

  • حيث أنه يكون نتيجة مهاجمة الجهاز المناعى للجسم الكبد بدلا من أمن يهاجم الفيروسات و البكتيريا و الأشياء الأخرى التى من الممكن أن تؤدى إلى التسبب فى الامراض و الذى يؤدى إلى التسبب فى الإلتهابات للكبد المزمنة و تلف خطير فى خلايا الكبد.
  • حتى الأن لم يتم التعرف على الأسباب الواضحة و التى يعمل فيها الجسم فى مهاجمة نفسه و لكن يعتقد البعض من العلماء أن لها أسباب من تفاعل العديد من المواد الخطرة مثل العدوى و الأدوية و من الممكن أن يكون نتيجة البعض من العوامل الوراثية.

أعراض الألتهاب الكبدى المناعى :

  1. يؤدى إلى التعب الشديد.
  2. الشعور بعدم الإرتياح فى البطن.
  3. كما أنه يؤدى إلى التسبب فى الألأم فى المفاصل.
  4. الشعور بالحكة الجلدية.
  5. المعاناة من تغيير لون الجلد و الذى يصبح أصفر و أيضا فى بياض العين.
  6. كما أنه يؤدى إلى التسبب فى حدوث تضخم للكبد.
  7. و يؤدى أيضا إلى التسبب فى وجود أوعية دموية غير طبيعية على الجلد.
  8. كما أنه يؤدى إلى الشعور بالغثيان و القئ.
  9. يؤدى إلى حدوث فقدان فى الشهية بشكل كبير.
  10. كما أنه يؤدى إلى التسبب فى ظهور علامات الطفح الجلدى.
  11. تغيير لون البول و الذى يكون داكن عن اللون الطبيعى له.
  12. كما أنه يؤدى إلى توقف الدورة الشهرية عند النساء.

طرق علاج التهاب الكبدى المناعى :

  • حيث أن الطبيب المعالج للحالة يلجأ إلى العمل على إعطاء الجسم البعض من الأدوية و التى تعمل على التقليل مهاجمة الجهاز المناعى للجسم أو العمل على إيقافه بشكل نهائى و الذى يساعد على التقليل من تطور المرض و تتمثل تلك الأدوية فى مثبطات المناعة.
  • يعمل الطبيب على التوصية بالحصول بالحصول على بريدنيزون و الذى يبدأ فى تناول جرعة تكون مرتفعة بشكل مبدأى من عقار الستيرويد القشري و يتم التقليل من الجرعة بالشكل المناسب على مدار الأسابيع و الذى يحتاج أن يستمر المريض فى الحصول عليه مدة تتراوح بين 18 شهر إلى 24 شهر و هناك البعض من يستمر فى تناوله مدى الحياة و الذى من الممكن أن يؤدى إلى التسبب فى البعض من الأثار الجانبية فى حالة التوقف عن تناوله و التى تتمثل فى مرض السكري و هشاشة العظام و ارتفاع ضغط الدم و المياه البيضاء و الزرق و زيادة الوزن.
  • كما أنه يمكنك الحصول على علاج أزاثيوبرين و الذى يعد أنه من الأدوية التى يتم إستخدامها من أجل كبت المناعة و الذى من الممكن أن يتم إستخدامه مع العلاج الأول من أجل التقليل من الجرعة التى يحصل عليها المريض و بالتالى التقليل من الأثار السلبية التى من الممكن أن تحدث له.
  • فى حال عد إستجابة الجسم للعلاجات السابقة على طول فترة العلاج فإنه يلجأ إلى وصف البعض من العلاجات الأخرى و التى تعمل على التثبيط للجهاز المناعى مثل مايكوفنوليت أو سيكلوسبورين أو تاكروليموس.

زرع الكبد :

  • حيث أن الطبيب المعالج للحالة يلجأ إلى زراعة الكبد و ذلك فى حالة عد القدرة على السيطرة على المرض نهائيا أو حالة حدوث فشل فى الكبد و يتم إزالة كبد المريض و أستبداله بأخر سليم و صحى و من الممكن أن يكون جزء بسيط من كبد متبرع حى و سوف يبدأ فى العودة إلى طبيعته مرة أخرى من خلال بناء الأنسجة أو الحصول على كبد من أحد المتوفيين حديثا.

يمكنك أيضا قراءة على موقع تدوينات : قصتي مع رجيم السوائل

أضف تعليق

You cannot copy content of this page