تجربتي مع التلبينة للقولون

حيث أن القولون هو واحد من أهم الأجهزة فى الجسم و التى يمر عليها الفضلات التى يتم تجميعها من المعدة قبل الخروج من الجسم و لذلك هى من المناطق الدائمة المعرضة للإصابة بالعديد من المشاكل المختلفة و التى تؤدى إلى حدوث الإنتفاخات و الشعور ببعض الألام المختلفة و لذلك يلجأ البعض إلى إستخدام البعض من المواد الغذائية من أجل التأثير على الهضم و التحسين منه مما يؤدى إلى عدم التأثير على القولون و لذلك يمكنك الإستفادة من تجربتي مع التلبينة للقولون و التى تعد أنها من أفضل المواد الغذائية المفيدة و التى تمتلك قيمة غذائية كبيرة و التى تعمل على التحسين من الجسم و التخلص من المشاكل المختلفة و التى من الممكن أن تحدث فيه و المحافظة عليه سليم لأطول فترة ممكنة.

تجربتي مع التلبينة للقولون :

  • حيث أن التلبينة هى عبارة عن حساء أبيض و رقيق و الذى يعد أنه من العناصر الغذائية المفيدة و المناسبة و الذى يحتوى على كميات كبيرة من العناصر الطبيعية و التى تعمل على المساعدة على إمداد الجسم بالطاقة المناسبة و التى يحتاج إليها من أجل العمليات الحيوية المختلفة.
  • و يمتلك قيمة غذائية كبيرة من العديد من العناصر المتنوعة و المختلفة و التى تتمثل فى العناصر المعدنية و أيضا مجموعة من الفيتامينات المختلفة و العديد من العناصر المضادة للأكسدة.

يمكنك أيضا قراءة على موقع تدوينات : تجربتي مع السياليس

فوائد التلبينة للقولون

فوائد التلبينة للقولون :

  1. حيث أنه يعمل على المساعدة فى التنشيط من الحركة الدودية للأمعاء و ذلك بسبب وجود كمية كبيرة من الألياف الغذائية و التى تكون غير ذائبة و لا تذوب مع الماء فى القناة الهضمية و تعمل على إمتصاصه و الذى يؤدى إلى تليين حركة الفضلات و بالتالى التسهيل من خروجها من الأمعاء بعد المرور على القولون.
  2. كما أنها تعمل على المساعدة فى التنشيط للحركة بداخل الأمعاء الغليطة حيث أن البكتيريا التى تتواجد فى القولون و التى تعمل على تخمير الهلامات التى تنتج من الالياف الذائبة بشكل تدريجى و بدرجات متفاوتة و الأمر الذى يؤدى إلى زيادة الفضلات و التخلص منها بكل سهولة.
  3. العمل على المساعدة فى التقليل من فرصة الإصابة بسرطان القولون و ذلك من خلال تقليل وقت بقاء الفضلات فى الأمعاء.

اضرار التلبينة :

  • حيث أنه من الممكن أن ينتج عنها العديد من الأضرار المختلفة و التى تحدث فى حالة الإفراط فى تناولها عن الوضع الطبيعى أو عن الكمية المعتادة و التى تؤدى إلى التسبب فى حدوث البعض من المشاكل المختلفة:
  1. من الممكن أن يؤدى إلى التسبب فى وجود مشاكل فى الهضم و التى تؤدى إلى وجود البعض من المشاكل المختلفة فى جدار الأمعاء.
  2. كما أنه من الممكن أن يؤدى إلى التسبب بمرض فقر الدم.
  3. و من الممكن أن يؤدى إلى التسبب بوجود التحسس من الغلوتين و القمح و الذى يظهر فى العديد من الاعراض المختلفة مثل التحسس و العلامات المتنوعة.
  4. كما أنها من الممكن أن تؤدى إلى التسبب فى حدوث البعض من المشاكل المختلفة فى القولون العصبى.

متى يبدأ مفعول التلبينة ؟

  • حيث أنه يتم تناول التلبينة لمدة تصل إلى حوالى 3 أشهر متواصلة و يتم التدرج فيها بالشكل المناسب و التى تكون عبارة عن تناول ملعقتين و بعدها تبدأ فى الزيادة.
  • ثم بعدها من الممكن أن يستمر فى تناولها لمدة تصل إلى حوالى 3 أشهر و لكن يوم بعد يوم و تبدأ النتائج فى الظهور بعد الإستمرار بتناولها مدة من الوقت و التى تصل إلى حوالى 3 أشهر تقريبا و لكنها تعمل على التحسن بالإستمرار فى تناولها.

طريقة إعداد التلبينة :

المكونات :

  1. يمكنك إحضار كمية من دقيق الشعير و التى تقدر بحوالى 2 ملعقة كبيرة.
  2. يمكنك إحضار كمية من العسل الطبيعى و التى تقدر بحوالى ملعقة كبيرة.
  3. و يمكنك إحضار كمية من الماء و التى تقدر بحوالى كوب واحد فقط.
  4. يمكنك إحضار كمية من اللبن و التى تقدر بحوالى كوب واحد فقط.

طريقة التحضير و الإستخدام :

  1. حيث أنه يتم وضع الشعير بعد الإنتهاء من النخالة و معه الماء فى إناء واحد و العمل على رفعهم على النار و تركه مدة من الوقت و التى تصل إلى حوالى 5 دقائق.
  2. و يتم إضافة اللبن و العسل إلى الخليط و العمل على التقليب جيدا و ذلك من أجل الحصول على المزيج المناسب.
  3. و بعدها يتم رفعه من على النار و يتم تناوله كبديل لوجبة الإفطار أو العشاء.

يمكنك أيضا قراءة على موقع تدوينات : تجربتي لتقوية الانتصاب

أضف تعليق

You cannot copy content of this page