قصتي مع التسريب

حيث أن هناك العديد من الأفراد من يعانون من السمنة المفرطة و التى تكون عبارة عن الوزن الزائد بشكل كبير عن الوضع الطبيعى و ذلك بسبب تناول كميات كبيرة من الدهون و التى تتراكم فى مناطق مختلفة من الجسم مثل الذراعين و البطن و الأرداف و لذلك يلجأ البعض إلى إجراء عملية التكميم و التى تعمل على إستصال جزء من المعدة و القيام بتدبيسها من أجل المحافظة على الجرح مما يؤدى إلى التقليل من تناول الأطعمة بشكل كبير و التقليل من الوجبات التى نحصل عليها و التى من الممكن أن ينتج عنها حدوث التسريب للعصارة التى تتواجد فى المعدة من الجرح و لذلك يمكنك الإستفادة من قصتي مع التسريب و الذى يعد أنه أحد المشاكل المختلفة و التى من الممكن أن تحدث نتيجة العديد من الأسباب و التى من الممكن أن تؤدى إلى التسبب فى العديد من الأمور المختلفة و المضاعفات و المشاكل الأخرى الخطيرة.

قصتي مع التسريب :

  • حيث أن التسريب هو عبارة عن خروج العصارة الهاضمة و عصارة المعدة إلى التجويف فى داخل البطن و ذلك بسبب عدم إلتئام جرح عملية التكميم بالشكل المناسب و الذى يحدث بسبب العديد من الأمور المختلفة و التى تؤدى إلى التسبب فى الضغط على المعدة و الذى يؤدى إلى إعادة فتح الجرح مرة أخرى.
  • لكن فى الفترة الأخيرة بعد تطور العمليات المختلفة و ظهور الدباسات الذكية أصبحت مشكلة التسريب الذى يحدث بعد عملية التكميم نادرة الحدوث و تعمل تلك الدبابيس على قياس سمك جدار المعدة و العمل على التحديد من نوع الدباسات المناسبة أوتوماتيكى و تضمن أيضا إستخدام تقنية التدبيس الثلاثي العمل على إغلاق الجرح بشكل كامل و السرعة فى الإلتئام.

يمكنك أيضا قراءة على موقع تدوينات : قصتي مع عملية التكميم

أسباب حدوث تسريب المعدة في نقاط بسيطة :

  1. حيث أنه يحدث بسبب الضغط الشديد على جدار المعدة و الذى يكون ناتج من تناول الطعام بكميات كبيرة مما يؤدى إلى التسبب فى الثقب فى الدبابيس الذى تم بعد إستئصال المعدة.
  2. كما أنه من الممكن أن يحدث بسبب إستخدام تقنيات الدبابيس القديمة.
  3. عدم إتباع تعليمات الطبيب المعالج للحالة و عدم إتباع النظام الغذائى المناسب.
  4. تدنى مستوى الطبيب حيث أنه لا يمتلك الخبرة الكافية من أجل إجراء العملية بالطريقة الصحيحة.

طريقة إكتشاف حدوث تسريب المعدة :

  • حيث أن هناك البعض من الأعراض المختلفة و التى تظهر على الشخص الذى قام بإجراء العملية و الذى حدث له التسريب و التى تتمثل فى :
  1. وجود البعض من الألم المتكررة فى المعدة.
  2. الشعور بالغثيان بشكل مستمر.
  3. كما أنه يؤدى إلى التسبب فى حدوث الحمى و إرتفاع درجة حرارة الجسم.
  4. الرفع من معدلات الضربات فى القلب عن المعدل الطبيعى لها.
  5. التقليل من معدلات ضغط الدم فى الجسم عن المعدل الطبيعى لها.
  6. حدوث تسريب من الجرح.
  7. كما أنه يؤدى إلى التسبب فى البعض من الألام فى الكتف و هو من أبرز الأعراض التى تحدث.
  8. قلة خروج البول من الجسم عن المعدل الطبيعى له.

أنواع تسريب المعدة و خطورتها :

  • حيث أن التسريب له درجات مختلفة فى الحدة و الألام و الأعراض التى يتعرض لها و التى تعتمد على توقيت الحدوث و الذى ينقسم إلى :
  1. و التسريب الذى يحدث فى الأيام الأولى بعد أجراء العملية و التى تتراوح بين يوم إلى 4 أيام و يكون التدبيس فى المنطقة حول التدبيس فقط و هو يسمى بالتسريب المبكر و ذلك بسبب ظهوره فى وقت مبكر من العملية و هو من السهل علاجه.
  2. و التسريب الذى يحدث بعد مرور مدة و التى تتروح بين أسبوع إلى 10 أيام و الذى يعد أنه الأكثر من حيث الإنتشار من النوع الأول و الذى يصل إلى منطقة التجويف فى داخل البطن و هو الذى يعرف بأنه التسريب المتوسط.

المخاطر التي قد تنتج عن تسريب المعدة :

  • حيث أن هناك العديد من العلامات و الاعراض المختلفة و التى من الممكن أن تحدث فى الجسم لمن يعانون من التسريب :
  1. حيث أنه من الممكن أن يؤدى إلى التسبب فى حدوث العدوى أو النزيف.
  2. كما أنه يؤدى إلى التسبب فى حدوث الناسور و التقرحات فى المعدة.
  3. و من الممكن أن يصل إلى حد الإلتهاب الرئوى و الذى يعد أنه من المضاعفات الخطيرة التى قد تحدث و تصل العصارة الهضمية إلى الرئتين.

خطوات علاج تسريب المعدة :

  1. حيث أن المريض يبدأ فى الحصول على البعض من المضادات الحيوية فى الوريد.
  2. العمل على التخلص من العصارة الهضمية و ذلك من خلال إمتصاصها و ذلك من أجل ضمان منع حدوث العدوى أو إجراء عملية جديدة من أجل إصلاح التسريب.
  3. من الممكن اللجوء إلى إستخدام إعادة التدبيس للمعدة و تركيب درنقة من أجل العمل على تصريف التسريب من المعدة.
  4. العمل على وضع دعامة مؤقتة و ذلك من أجل سد منطقة التسريب و ذلك من خلال إستخدام المنظار لمدة تتراوح بين 6 إلى 7 أسابيع.
  5. كما أنه يجب أن يتم إطعام المريض من خلال أنبوب و ذلك من أجل توصيل الطعام مباشرة إلى الأمعاء و ذلك حتى حدوث الشفاء الكامل للجرح.

و يمكنك أن تتعرف على قصتي مع التسريب و ذلك بعد الإنتهاء من قراءة المقالة و أيضا أن تتعرف على الأسباب المختلفة و أنواعها و طرق الكشف عنها و خطوات البدأ فى العلاج المناسب من أجل التخلص من المشكلة سريعا.

يمكنك أيضا قراءة على موقع تدوينات : قصتي مع القولون العصبي

أضف تعليق

You cannot copy content of this page