قصتي مع الاكتئاب ونقص فيتامين د

حيث أن هناك البعض من الفيتامينات و التى يحتاج إليها الجسم و التى تعمل على المساعدة فى الحصول على العديد من الفوائد الهامة و المختلفة و منها العديد من الفوائد النفسية و التى تعمل على التحسين من الإكتئاب و عدم التعرض إليه و أيضا العمل على التحسين من الحالة المزاجية و التخلص من الإضطرابات المختلفة و لذلك يمكنك الإستفادة من قصتي مع الاكتئاب ونقص فيتامين د و يمكنك أن تتعرف على المصادر التى يمكنك الحصول عليه منها و أيضا التعرف على الأعراض الجانبية المختلفة و التى من الممكن أن تؤدى إليها.

قصتي مع الاكتئاب ونقص فيتامين د :

  • حيث أن فيتامين د هو أحد أهم الفيتامينات التى يحتاج إليها الجسم من أجل الحصول على العديد من الفوائد المختلفة و هو من الأنواع التى تعمل على المساعدة فى التأثير على المخ من أجل التحسين من الوظائف بالشكل المناسب.

يمكنك أيضا قراءة على موقع تدوينات : قصتي مع رجيم السوائل

تجربتي مع فيتامين د والاكتئاب

تجربتي مع فيتامين د والاكتئاب :

  • حيث أن فيتامين د هو أحد الفيتامينات الهامة و التى لها تأثير كبير على المخ و التى تعمل على التحسين منه و تعمل على المساعدة فى التحسين من المزاج بالشكل المناسب و فى حالة النقصان عن المعدل الطبيعى فى الجسم فإنه من الممكن أن يؤدى إلى التسبب فى حدوث الإكتئاب و البعض من الإضطرابات النفسية و المزاجية المختلفة.

أسباب نقص فيتامين د :

  1. عدم تناول المأكولات المختلفة الصحية و التى تحتوى على الفيتامين و الذى يعمل على التحسين من الجسم بشكل كبير.
  2. كما أنه من الممكن أن يكون نتيجة الإصابة بالسمنة المفرطة و ذلك بسبب أن الدهون فى الجسم تعمل على التقليل من إمتصاص فيتامين د.
  3. و من الممكن أن يكون نتيجة عدم التعرض لأشعة الشمس للمدة الكافية بشكل يومى و ذلك لأن الشمس تعمل على توفير التغذية المناسبة للجسم و هى تعتبر أهم عامل يمد الجسم بالفيتامين.
  4. كما أن الإفراط فى إستخدام الكريمات التى تكون ضد الشمس تؤدى إلى منع الجسم من إمتصاص أشعة الشمس و بالتالى عدم الحصول على الفائدة منها.
  5. قد يعانى الإنسان من مرض سوء إمتصاص فيتامين د و الذى يؤدى إلى التسبب فى عدم قدرة الجسم على التقليل من الإمتصاص و بالتالى التعرض للنقص فى الفيتامينات.

فيتامين د والاكتئاب عالم حواء :

  1. حيث أنه من الممكن أن يؤدى إلى التسبب ف حدوث الإكتئاب و ذلك بسبب أن فيتامين د مهم من أجل الدماغ و فى حالة عدم وصول الكمية الكافية فإنه يؤدى إلى الإكتئاب بدون سبب واضح.
  2. من الممكن أن يؤدى إلى التسبب فى حدوث الإنفصام فى الشخصية و التعرض للبعض من الإضطرابات و الهلوسة و الوهم.
  3. كما أنه يؤدى إلى التسبب فى حدوث الاضطراب العاطفي الموسمي و الذى يؤدى إلى فرط النوم و التقلبات المزاجية المختلفة.
  4. و يؤدى إلى التعرض للتصلب اللويحي المتعدد و الذى يعد أنه من الأمراض المناعية و الذى يؤدى إلى التأثير على الجهاز العصبى المركزى.
  5. كما أنه يؤدى إلى العديد من المشاكل المختلفة و التى تظهر على البشرة و التى تؤدى إلى البهتان و البعض من المشاكل على الشعر و يؤدى إلى التسبب فى تساقطه بشكل كبير.

الأكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين د :

  1. الأشخاص الكبار فى السن من هم أكبر من 50 عام.
  2. من يعانون من الإصابة بالسمنة المفرطة.
  3. و يحدث بشكل كبير فى النساء.
  4. المرأة فى أثناء فترة الرضاعة الطبيعية.
  5. من لا يتعرضون لأشعة الشمس بعض الوقت فى اليوم.
  6. من يعانون من وجود التليفات الكيسية.
  7. الشخص المصاب بالإلتهابات فى الأمعاء.

علاج نقص فيتامين د :

  1. حيث أنه يمكنك أن تتعرض لأشعة الشمس فى الوقت من الصباح و حتى العاشرة صباحا و ذلك من أجل الإستفادة من أشعة الشمس الضارة.
  2. كما أنه يمكنك العمل على الحصول على مكملات فيتامين د المختلفة و التى تتواجد فى الصيدليات.
  3. الحصول عليها من خلال الألبان و المشتقات الخاصة بها بأنواعها و هو يحتوى على كمية مناسبة منه.
  4. كما أنه يمكنك الحصول عليه من خلال زيت السمك وزيت كبد الحوت.
  5. و يمكنك أن تحصل عليه من خلال البيض و صفار البيض.
  6. كما أنه يمكنك أن تحصل عليه من خلال كبد الابقار والدواجن.
  7. و يمكنك أن تحصل عليه من خلال البعض من المنتجات السمكية سمك السردين وسمك السالمون.

فوائد فيتامين د :

  1. حيث انه يعمل على المساعدة فى التحسين من كثافة العظام و التى تعمل على التقوية منها و التخلص من كافة المشاكل المختلفة و التى من الممكن أن تحدث مثل الهشاشة و الليونة.
  2. كما أنه يعمل على المساعدة فى التحسين من الكتلة العضلية للجسم و العمل على التقوية منها و جعلها ثابتة و لا تتأثر بالضعف العام للجسم.
  3. و يعمل على المساعدة فى الحفاظ على مستوى السكر فى الدم و بالتالى هو ضرورى من أجل مرضى السكرى أو المعرضين للإصابة به.
  4. يساعد أيضا على الحفاظ على مستوى الكالسيوم و الفسفور فى العظام و ذلك من خلال العمل على التحسين من إمتصاصها بالنسبة الجيدة.
  5. العمل على التحسين من الجهاز المناعى و بالتالى حماية الجسم من الأمراض المختلفة التى يعانى منها.
  6. كما أنه أيضا يعمل على حماية الجسم من التعرض للأمراض المزمنة مثل أمراض القلب أوالجهاز الهضمى و البعض من الأمراض مثل السكرى و الضغط.
  7. منع إصابة الأطفال بمرض الكساح و التقوس و ذلك من خلال التقوية من العظام و التحسين منها بالشكل المناسب.

يمكنك أيضا قراءة على موقع تدوينات : قصتي مع التسريب

أضف تعليق

You cannot copy content of this page